بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري - صحيفة الوثائق
بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري - صحيفة الوثائق

بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري صحيفة الوثائق نقلا عن الوطن ننشر لكم بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري - صحيفة الوثائق، بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري - صحيفة الوثائق تابع معنا عبر موقعنا اهم واحدث واخر الاخبار المحلية والعالمية بدون انقطاع علي مدار الساعة الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الوثائق والان مع هذا الخبر المتداول، بعد تصريحات شوقي.. خبراء يوضحون إمكانية دمج التعليم العام والأزهري.

صحيفة الوثائق قال وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، إنه يوجد مناقشات حالية، لبحث إمكانية ضم التعليم العام والأزهري، موضحا خلال اجتماع لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، أن الطالب بالتعليم الأزهري يحصل على المناهج العلمية لنظيره بالتعليم العادي بالإضافة إلى المواد الدينية، وبالتالي سيتم بحث دمج النظامين معا على أن تكون القضايا الدينية اختيارية. 

تصريح الوزير الذي جاء، اليوم، نفاه الدكتور عباس شومان وكيل شيخ الأزهر، مؤكدًا أنه لا دمج، وأن هذا الأمر عارٍ تمام من الصحة، إذ تم التواصل بوزير التربية والتعليم للاستفسار عن صحة التصريح من عدمه، فنفى التحدث عن دمج التعليمين، وإنما تحدث عن تصميم نظام جديد لرياض الأطفال بالتنسيق مع الأزهر.

الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، أوضحت أن الأمر ما زال في طور المقترح، المبني على نظام التطوير الشامل الذي يبدأ من رياض الأطفال، موضحةً أنه في حالة تطبيقه ستكون هناك مواد اختيارية وأخرى إجبارية، مؤكدةً عدم وجود آلية لتطبيقه حتى الآن، ولن تتم مناقشته بشكل موسع إلا بعد استقرار الأوضاع بالنسبة لنظام الثانوية العامة الجديد، وانتهاء القلق الموجود لدى المواطنين بشأنه.

توحيد التعليم في مواده الأساسية، والتمييز بين الطلاب بالميول والهوايات فقط، هو الفائدة المرجوة من دمج التعليم العام والأزهري، حسبما قالت نصر في تصريحات لـ "الوطن"، لافتة إلى أن مستوى الطالب في التعليم الأزهري، مختلف تماما عن نظيره في التعليم العام، لذا فالدمج بين النظامين هدفه تقريب المستويات، وسد الفجوة بين المستويات التعليمية، موضحة أنه في حالة تطبيق الدمج، فإنه سيتم بالتوافق بين الأزهر ووزارة التربية والتعليم.

من جانبه قال سعيد بلال، رئيس المجلس الوطني للتعليم في البحيرة، أن الدمج بين نظامي التعليم العام والأزهري لن يجد صعوبة في التطبيق، خاصة إذا كانت المواد غير المشتركة بين النظامين اختيارية، موضحا أنه لا توجد عوائق من هذه الناحية، كما أن الدمج سيؤدي لتقريب مستويات الطلبة حسبما يرى.

وأوضح بلال أن العائق الذي قد يؤدي لاستحالة تنفيذ الفكرة يتمثل في موافقة الأزهر، مؤكدا أنه ربما لا يقبل أن يتم خفض دوره كأكبر جامعة إسلامية في بُلْدَانُ الْعَالَمِ، لأن التعليم الأزهري قائم على الأمور والعلوم الدينية في الأساس، لافتا إلى أن الأزهر قد يشعر بالتأثير على مكانته حال تم طرح الأمر للمناقشة.

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا عبر مراسلين اكفاء يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار اليوم ستجدون ك\ل ما يسر خاطركم . من فضلكم لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على موقع التدوينات تويتر . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الوثائق .

المصدر : الوطن