أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم - صحيفة الوثائق
أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم - صحيفة الوثائق

أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم صحيفة الوثائق نقلا عن الوطن ننشر لكم أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم - صحيفة الوثائق، أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم - صحيفة الوثائق تابع معنا عبر موقعنا اهم واحدث واخر الاخبار المحلية والعالمية بدون انقطاع علي مدار الساعة الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الوثائق والان مع هذا الخبر المتداول، أستاذ قانون جنائي توضح عقوبة سارقي مدرسة صنايع بسبب رفد أحدهم.

صحيفة الوثائق ألقت قوات الأمن في دمياط التَّحَفُّظَ على تشكيل عصابي، يقوده طالب بالثانوية الصناعية، عمره 18 عاما، و5 غَيْرهُمْ تتراوح أعمارهم بين الـ 16 والـ 18 عاما، سرقوا محتويات المدرسة المفصول منها زعيم التشكيل، واعترفوا جميعا بسرقة المدرسة.

الدكتورة فوزية عبدالستار، أستاذ القانون الجنائي بجامعة القاهرة، قالت إن أحكام قانون العقوبات يتم تطبيقها على كل من تجاوز الـ 18 عاما، ويعتبره القانون بالغا، موضحة أن من هم دون السن المذكور يتم معاملتهم كأطفال، ويطبق عليهم قانون الطفل.

وأوضحت النائبة البرلمانية السابقة، أن العصابة المضبوطة سيتم محاكمة من يتخطى السن القانوني من أعضائها وفقا لقانون العقوبات، الذي يقضي بالسجن 24 ساعة كحد أدنى، و3 سنوات كحد أقصى وفقا لما يرى القاضي، كون حالة السرقة تعتبر جنحة.

أعضاء العصابة الذين لم يتجاوزوا سن الـ 18 عاما ستتم محاكمتهم وفقا لقانون الطفل، بحسب الخبيرة القانونية، التي أكدت أن القاضي في هذه الحالة أمامه 3 طرق، إما أن يحكم بالحبس ويكون بالحد الأدنى من العقوبة، أو يحكم بأحد التدابير الاحترازية، مثل تشغيل المتهمين في الخدمة العامة، أو تسليمهم لأهاليهم بعد التعهد بعدم تكرار جرائمهم.

الدَّرْبُ الثالث وهو الغالب، كما ترى أستاذ القانون، هو أن يحكم القاضي بإيداعهم أحد مؤسسات الرعاية الاجتماعية، والتي كانت تعرف سابقا بـ "مؤسسات الأحداث".

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا عبر مراسلين اكفاء يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار اليوم ستجدون ك\ل ما يسر خاطركم . من فضلكم لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على موقع التدوينات تويتر . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الوثائق .

المصدر : الوطن