الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية - صحيفة الوثائق
الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية - صحيفة الوثائق

الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية صحيفة الوثائق نقلا عن وكالات ننشر لكم الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية - صحيفة الوثائق، الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية - صحيفة الوثائق تابع معنا عبر موقعنا اهم واحدث واخر الاخبار المحلية والعالمية بدون انقطاع علي مدار الساعة الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الوثائق والان مع هذا الخبر المتداول، الخارجية الفرنسية: المستثمرون في العراق بحاجة الى ضمانات قضائية.

صحيفة الوثائق اكد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، اليوم الثلاثاء، ان بلاده ستقف بكل حزم الى جانب العراق لاستعادة عافيته مثلما وقفت معه في مكافحة الارهاب.
وذكر لودريان في كلمة في مؤتمر (استثمر في العراق) في الكويت تابعتها "الغد برس"، ان "عملية اعادة اعمار العراق هي عملية هائلة وصعبة"، معربا عن "تفاؤله بقدرة العراق على تحسين وضعه لما يمتلكه من قدرات وامكانيات هائلة ماليا وبشريا".

واضاف ان "العراق يقَدَّرُ الوقوف على قدميه عند تحقيقه المصالحة الوطنية"، مشيرا الى ان "عملية اعادة الاعمار تأخذ بعين الاعتبار الجانب الاجتماعي والانساني في العراق".
واوضح لودريان ، ان "فرنسا ستلبي كل الالتزامات المطلوبة عبر الوقوف الى جانب العراق بالاضافة الى تقديم القروض الميسرة والاستثنائية له وستساهم بدعم البنى التحتية خاصة في مجال الطاقة والمياه".
ولفت الى انه "بعد تقديم المساعدات الانسانية الطارئة وارساء الاستقرار في العراق يجب الاعتماد على الاقتصاد المتنوع من خلال القطاع الخاص"، مبينا ان "الشركات الفرنسية تشارك بفعالية مع عدد من المستثمرين في عدد من المجالات املا بأن يثمر ذلك عن علاقات جيدة".
واكد على ان "المستثمرين يحتاجون الى ضمانات مادية ثابتة ومتينة في المجال القضائي والبيئي والعملي" معربا عن "اعتقاده بأن الاشارات من الحكومة العراقية ايجابية".

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا عبر مراسلين اكفاء يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار اليوم ستجدون ك\ل ما يسر خاطركم . من فضلكم لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على موقع التدوينات تويتر . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الوثائق .

المصدر : وكالات