قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا - صحيفة الوثائق
قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا - صحيفة الوثائق

قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا

صحيفة الوثائق نقلا عن صدي البلد ننشر لكم قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا - صحيفة الوثائق، قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا - صحيفة الوثائق تابع معنا عبر موقعنا اهم واحدث واخر الاخبار المحلية والعالمية بدون انقطاع علي مدار الساعة الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الوثائق والان مع هذا الخبر المتداول،

قصة الجالية اليونانية في الإسكندرية التي وصلت إلى 120 يونانيا

.

صحيفة الوثائق كانت مصر وخاصة محافظة الإسكندرية أرض الأمن والملاذ الوحيد للقادمين من كل الجنسيات المختلفة اليونان وإيطاليا وفرنسا وقبرص، وغيرها من الْبُلْدَانِ حتى أنها ضمت جنسيات مختلفة وأديان مختلفة عاشوا جميعًا في سلام لفترات طويلة ولا تزال أثارهم باقية حتى الأن من بين هذه الجاليات كانت اليونانية الأهم وربما الأشهر.

في كتابها «القاهرة في الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945» تروي الكاتبة أرتيميس كوبر عن «تاريخ العائلات اليونانية في القاهرة تقول: «كانت الإسكندرية والقاهرة ملاذ آمن للعائلات اليونانية القادمة إليها بعد فترات صراع في الخارج ومن أهم هذه العائلات «سلفاجوس وبيناتشيس وسرفوداكيس ورودوكاناكيس وجاءوا إلى مصر في النصف الأخير من القرن التاسع عشر وعاشوا أساسا في الأسكندرية أما عائة موصيري فكانت من يهود اليونان».
وخلال النصف الأول من القرن العشرين، يتابع إدموند، كان لليونانيين 16 مدرسة ومستشفيان ودار للأيتام وأخرى للمسنين، ويعتبر الْفَرِيقُ البحري اليوناني أول نادٍ رياضي بحري تأسس في مصر سَنَةُ 1909 و"كانت تمارس فيه مسابقات الرياضات المائية بين جميع طوائف الشعب».

وتضيف أرتيميس كوبر: «كانت الجمعية اليونانية أول جمعية يونانية تأسست خارج اليونان في 25 أبريل 1843، بمبادرة من القنصل الأول لدولة اليونان ميخائيل توسيتسا، وحملت بدايةً اسم "الجمعية اليونانية المصرية للسكندريين"، وفي سَنَةُ 1888 تم تغيير اسمها إلى الجمعية اليونانية بالإسكندرية».

وعلى الصعيد التجاري والصناعي فقد كان ولا تزال الأسماء اليونانية للكثير من المحلات التجارية والمصانع وصالونات الحلاقة والمتاجر الغذائية ومحلات البن والمطاعم لها مذاق وجو خاص في قلوب المواطن السكندري فقد اشتهر اليونانيين في الاسكندرية بنشاط مميز في مجالات عديدة مثل الاقتصاد، الإنتاج، معالجة وتجارة القطن، صناعة السجائر والمشروبات، خدمات مالية واقتصادية، وتجارة السلع، وكان يعمل معظم أعضاء الجالية كأصحاب للمحلات وموظفين في مشروعات مختلفة.

ولا تزال بعض الشوارع تحمل أسماء من أبناء الجالية اليونانية التي وصلت في العشرينيات من القرن الْمُنْصَرِمِ إلى ما يقرب من 120 الف نسمة، ومن بين الأسماء «فكاكيس، سفيانوبلو، زفريون، زفير، ديليس، إيليت، لامبيس، بودرو، جليم، زيزينيا، جاناكليس».

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا عبر مراسلين اكفاء يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار اليوم ستجدون ك\ل ما يسر خاطركم . من فضلكم لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على موقع التدوينات تويتر . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الوثائق .

المصدر : صدي البلد