عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان - صحيفة الوثائق
عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان - صحيفة الوثائق

عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان صحيفة الوثائق نقلا عن صحيفة سبق اﻹلكترونية ننشر لكم عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان - صحيفة الوثائق، عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان - صحيفة الوثائق تابع معنا عبر موقعنا اهم واحدث واخر الاخبار المحلية والعالمية بدون انقطاع علي مدار الساعة الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الوثائق والان مع هذا الخبر المتداول، عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان.

صحيفة الوثائق حاولت وضع حدٍّ للضرب والتعنيف فدخلت العناية المركزة .. البهكلي: حالة مؤلمة

عندما يكون في شرب الكلور الخلاص .. هذا ما حدث مع خادمة فلبينية بجازان

حاولت خادمة فلبينية وضع حدٍّ لضربها وتعنيفها، وذلك بشربها مادة الكلور؛ ما تسبّب في تنويمها في العناية المركزة بعد تعرُّضها لنزيفٍ أُدخلت إثره غرفة العمليات، فيما يتابع فريقٌ من الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الحالة التي وصفها المشرف على فرع الجمعية بـ "المؤلمة".

وبيّن المتحدث الرسمي لـ "صحة جازان" نبيل بن عيسى غاوي؛ إن الحالة المذكورة ترقد في مستشفى الملك فهد المركزي بجازان بقسم العناية المركزة، وكانت قد تعرّضت للضرب، وقامت بشرب مادة الكلور؛ ما سبّب لها تجمُّع سوائل في الاثنى عشر نتج عنه تقرحاتٌ ونزيفٌ أُدخلت على أثره العمليات، وتمّ إيقاف النزيف، ولله الحمد، ومن ثم تمّ تنويمها بقسم العناية المركزة وتحسنت حالتها بفضل الله.

وتابع تمّ إبلاغ مركز الحماية من الإيذاء عبر قسم الخدمة الاجتماعية وحضرت الشرطة وقامت بالإجراءات اللازمة.

من جهته، وصف المشرف على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة جازان الدكتور أحمد بن يحيى البهكلي؛ الحالة بالمؤلمة، مؤكداً أنه تم رصدها وتواصلنا مع الجهات المعنية في هذا الصدد، وستحصل هذه المظلومة على حقها - بإذن الله - ثم بجدية المعالجة من الجهات المعنية.

نشكر حضراتكم علي قضاء بعض الوقت معنا .. حيث ننقل لكم الاخبار من من كل انحاء الدنيا عبر مراسلين اكفاء يلتقطون الخبر من مصدرة ، تابعونا علي مدار اليوم ستجدون ك\ل ما يسر خاطركم . من فضلكم لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على موقع التدوينات تويتر . مع تحيات رئيس تحرير موقع صحيفة الوثائق .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية